ماذا لو فشل نتنياهو في الانتخابات الاسرائيلية ؟

ماذا لو فشل نتنياهو في الانتخابات الاسرائيلية ؟

جوجل بلس

بقلم / عبدالرحمن العبادلة

في ظل تلكؤ نتنياهو بالتفاهمات مع الفصائل الفلسطينية برفضة إدخال الأموال القطرية قبل الانتخابات الاسرائيلية، ماذا لو فشل نتنياهو بالانتخابات هل المنافسين لنتنياهو سيوافقون علي طلبات الفصائل الفلسطينية بفك الحصار أم سيشنون حرب علي قطاع غزة.

 

قبل الدخول بالانتخابات الاسرائيلية الوزراء الأربعة وهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، ووزيرة العدل أييليت شاكيد، ووزير حماية البيئة زئيف إلكين، ووزير التربية والتعليم نفتالي بينيت، يرفضون الهدنة ويعتبرونها نصراً لحماس, وإسرائيليون يحتجون  أول من أمس في غلاف غزة ووسط  مدينة تل أبيب  المحتلة ويتهمون نتنياهو بالاستسلام للفصائل الفلسطينية.

 

ولاقى اتفاق وقف إطلاق النار ترحيباً من حركة حماس والفصائل في قطاع غزة، الذي وصفته بالنصر باعتباره فُرض ظاهرياً على إسرائيل بشروط الحركة علي أن توقف إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل عصر الثلاثاء، بعد ردود الأفعال من الهجمات الصاروخية.

ويأتي إتفاق حركة حماس والفصائل الفلسطينية بوقف إطلاق النار دون إدخال الأموال القطرية لـ  قطاع غزة وتأجيل دخولها لبعد الانتخابات الاسرائيلية،  في ظل خروج المواطنين القاطنين في قطاع غزة  لأكثر من جولة بطريقة غاضبة وهم يهتفون بلا هدنة بلا بطيخ بدنا ضرب صواريخ.

 

وافتتحت صباح اليوم مراكز الاقتراع أمام الناخبين في أراضي الداخل الفلسطيني المحتل “إسرائيل”، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات الكنيست الحادية والعشرين، وتستمر عملية التصويت حتى العاشرة ليلًا، حيث.تشارك 40 قائمة في أشرس معركة انتخابية.

 

وما يظهر بـ  انتخابات هذا اليوم بأنها الأشرس والأكثر استقطابًا في تاريخ الانتخابات “الإسرائيلية”، إذ تأتت على وقع احتدام المنافسة بين معسكري اليمن والمركز وخوض الأحزاب بالانتخابات بقائمتين منفصلتين.

 

يذكر أن المتنافس الذي يحصل على أعلى نسبه أصوات، يتم تكليفه من “رئيس الدولة” بتشكيل الحكومة خلال شهر من موعد التكليف، وفي حال عدم مقدرته على تشكيل حكومة مستقلة من حزبه، فيلجأ إلى تشكيل ائتلاف حكومي من الأحزاب الأخرى، بحيث يجب أن يكون إجمالي عدد المشاركين في الائتلاف، أكثر من نصف أعضاء الكنيست، بمعني أكثر من 60 زائد واحد.